FANDOM


مع دخول العالم الألفية الثالثة بدأت حقبة جديدة مثيرة من التقدم نتيجة للتطورات العلمية والتكنولوجية التى حدثت خلال الخمسين عاما الأخيرة من القرن المنصرم ، كما كان للتطور الهائل فى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات نتيجة التقدم الكبير فى شبكات المعلومات وعلوم الحاسبات والإنترنت أثر كبير فى مجالات الحياة المختلفة . هذا وتؤكد الدراسات أن التقدم المتوقع فى القرن الحادى والعشرين سيكون فى مجال الهندسة الوراثية ، والتكنولوجيا الحيوية ، والتكنولوجيا البيئية ، وعلوم الفضاء ، والجراحات الطبية الدقيقة بما سوف ينعكس على تطور حياة الشعوب فى مجتمعاتها المختلفة مما يتطلب الاهتمام بالتعليم لتنمية القدرة على حل المشكلات والابتكار ولن يتأتى هذا إلا بالاهتمام بالإعداد الجيد للأجيال لمواجهة تحديات المستقبل . لذلك لم يعد الاهتمام قاصرا على تحصيل المعلومات فقط بل أصبح الاهتمام بأهداف أخرى تعمل على تنمية المهارات المتنوعة لدى المتعلمين . ولما كانت المناهج الدراسية أداة لتربية الفرد القادر على التفكير العلمى السليم المتفهم لطبيعة عصره ، كما أن طرق التدريس تعتبر أحد مكونات هذه المناهج . لذا وجب إعادة النظر فى هذه الطرق التى تعتمد على التلقين ، والبحث عن طرق تدريس جديدة لتحقيق هذه المتطلبات الملحة . فالتلقين يصب المتعلمين فى قوالب جامدة من الحفظ والاستظهار مما يفقدهم القدرة على الفهم والتفكير العلمى السليم . أما الطرق الحديثة يكون فيها المعلم موجها ويكون فيها المتعلم مشاركا بنسبة عالية فى العملية التعليمية ويتركز الاهتمام فيها على ممارسة عمليات التعلم المختلفة وإكتساب المتعلمين لسلوكيات إيجابية مثل الاعتماد على الذات ، والثقة بالنفس ، وبث روح التنافس الهادف ، والتعاون فيما بينهم .


مقارنة بين طرق التعليم التقليدية والتعليم بطريقة إنتل التعليم للمستقبل

التعليم بالطريقة التقليدية التعليم بطريقة إنتل التعليم للمستقبل يحضر لدرس يحضر لوحدة دراسية يصيغ أهداف تركز على مستويات التفكير الدنيا يصيغ أهداف تركز على مستويات التفكير العليا لا يستخدم التقنية ولا يدمجها في درسه يستخدم التقنية ويدمجها في وحدته الدراسية يقدم الدرس بطريقة التلقين فهو مرسل للمعلومات والطالب مستقبل لها يقدم الوحدة بطريقة التعلم القائم على المشروع فهو موجه وميسر والطالب باحث ومستكشف لا يعرف مهارات القرن الواحد والعشرين وأهمية إكسابها للطالب متقن لمهارات القرن الواحد والعشرين ويكسبها للطالب من خلال وحدته الدراسية المعلم محور العملية التعليمية ( التعليم المتمركز حول المعلم ) الطالب محور العملية التعليمية ( التعليم المتمركز حول الطالب ) لا يربط الطالب بالواقع والحياة يربط الطالب بالواقع والحياة المعلم هو المصدر الوحيد للمعلومة اعتماد أسلوب أن الطالب هو الباحث عن المعلومة، والمعلم هو المُخْوِل وليس المصدر الوحيد للمعلومة الطالب يتعلم الطالب يتعلم كيف يتعلم الطالب يتعلم بمفرده الطالب يتعلم بالتعاون مع أقرانه لا يستخدم الاستراتيجيات الحديثة يستخدم استراتيجيات بناء المشاريع والتعليم التعاوني وحل المشكلات وغيرها لا يراعي الفروق الفردية للطلاب يهتم بجميع شرائح الطلاب موهوبين ومبدعين وضعيفي التعلم وصعوبات التعلم